أكتشف كيفية اختيار التطبيقات الأكثر مصداقية ووثوقية لأجهزة أندرويد


sec-app-810x405.jpg

التسوق في متجر جوجل بلاي الخاص بنظام تشغيل أندرويد لا يختلف كثيراً عن التسوق في المتاجر التجارية، وبمجرد الدخول للسوق ستجد نفسك أمام كم هائل من التطبيقات مما يزيد عليك الحيرة في اختيار التطبيقات الصحيحة والموثوقة التي لا تؤدي بالنهاية لانتهاك الخصوصية أو قرصنة المعلومات وتخريب  نظام التشغيل أندرويد. ولابدّ أنك سألت نفسك عن طريقة مثالية للتعرف على مدى موثوقية التطبيق  قبل أن تقوم بتثبيته على الهاتف.

هُناك نصائح يُمكن أن تساعدك على اختيار التطبيقات الأفضل والأكثر وثوقية قبل البدء بتثبيتها، فعند دخول متجر جوجل بلاي واختيار تطبيق ما بمجرد النقر عليه سيتم تحويلك لصفحة التطبيق قبل النقر على زر “تثبيت” Install، ننصحك بفحص ما يلي:

  • قد تجد بجانب اسم التطبيق علامة مائية باللون الأزرق السماوي وهذه العلامة تدل على أن مطور التطبيق (سواءًا كان فرد أم شركة) من “أفضل المطوريين” TOP DEVELOPER لتطبيقات أندرويد وهذا مؤشر أولي على أن التطبيق موثوق وجيد للاستخدام، ولكن عدم وجود العلامة لا يعني أن التطبيق غير موثوق.
  • تحت اسم التطبيق ستجد مجموعة من الصور وفي بعض الأحيان مقطع فيديو من يوتيوب ومن المهم الاطلاع عليهم، فهذا االقسم يوضح لك واجهة التطبيق وطريقة استخدامه بسهولة.
  • قُمّ بمراجعة قسم “الوصف” Description وهو من أهم الأقسام، فهذا القسم يوفّر لك وصف تفصيلي عن التطبيق وما يقدمه من خدمات (قد يظهر لك جزء من الوصف فقط، انقر على السهم الصغير للأسفل لرؤية الوصف كاملاً) وبعض المطورين يوفرون لك طريقة الاتصال بهم على شكل روابط للتواصل معهم على الموقع الرسمي وشبكات التواصل الاجتماعي، وعادةً تجد الوصف بلغة غير العربية ولكن ستجد زر الترجمة أول الوصف (Translate) وبمجرد النقر عليه سيتم ترجمة النص إلى اللغة التي تستخدمها على الهاتف، فكل ما كان الوصف أكبر وروابط التواصل مع مطور التطبيق واضحة، فإن ذلك يُعطي مؤشر جديد على أن التطبيق موثوق، كما ستجد في آخر الوصف بعض المعلومات كحجم التطبيق ورقم الإصدار وتاريخ رفع التطبيق على المتجر أو تاريخ أخر تحديث.
  • قسم “ما الجديد” What’s new وهو قسم غير ثابت؛ أي لا يظهر مع جميع التطبيقات، وعادةً يقوم بوضعه مطوروا التطبيقات عندما يقومون بتحديث التطبيق، وهو شبيه بالقسم السابق ولكن يظهر لك الميزات الجديدة التي تم إضافتها على التطبيق أو المشاكل التي تم حلها، مما يدل على أن القائمين على التطبيق مُهتمين بأداء التطبيق وتحسيناته.
  • قسم “المراجعة” Reviews رغم أن هذا القسم يظهر تحت التطبيق مُباشرةً، ولكن هُنا يظهر بطريقه تفصيلية أكبر، ويحتوي هذا القسم على معلومات هامة كتقييم الأشخاص الآخرين الذين قاموا بتجربة التطبيق من قبل، فمثلاً في صندوق “المتوسط” Average يظهر رقم بخط كبير تحته عدد من النجوم، وهذا يعني التقييم العام للتطبيق، فكل تطبيق يتم تقيمه من خمس نجوم، وكلّما زادت قيمة الرقم التي تتراوح بين 1 وحتى 5 كلّما كان التطبيق جيد بالنسبة للذين استخدموه، وتحت النجوم ستجد رقم آخر، وهذا الرقم يُعبرعن عدد الأشخاص الذين ثبتوا التطبيق وقاموا بتقييمه، وبالتأكيد كٌلما زاد عدد الأشخاص كان التطبيق مهم وموثوق، وتجد أيضاً بجانب الصندوق معلومات مُفصلة عن تقييم التطبيق على شكل سُلم من خمس درجات وبجانب كُل درجة عدد الأشخاص الذين قيموا التطبيق لكل نجمة.
  • القسم الأخير وهو قسم التعليقات، وهذا القسم واضح، حيث يقوم بعض من قاموا بتجربة التطبيق بوضع رأيهم الخاص عن التطبيق، وهذا قسم يُعطيك الانطباع الجيد أو السيء عن التطبيق، فكلما كان عدد التعليقات الإيجابية أكثر أعطى انطباع أفضل عن التطبيق، وقد لا تظهر التعليقات كاملة ولكن ستجد زر باللون الأخضر، اضغط عليه لعرض “كل المراجعات” ALL REVIEWS.
  • بعد مراجعة كل هذه المعلومات تكون قد اتخذت قرارك ببدء تجريب التطبيق أو لا، فإن كان قرارك هو بدء تجريب التطبيق فعند النقر على زر تثبيت ستظهر لك رسالة تُخبرك بصلاحيات التطبيق (وصلاحيات التطبيق تعني الأشياء التي يُمكن للتطبيق الوصول إليها من هاتفك مثل جهات الاتصال، المكان، الصور وما إلى ذلك) ويجب مراجعة هذه الرسالة بدقة والتفكير جيدًا قبل الموافقة، فكل تطبيق له صلاحيات مُعينة، فمثلاً إن كان تطبيق يُقدم خدمة إخبارية فليس من المنطق أن يكون له صلاحيات التعرف على صورك وجهات الاتصال لديك إلا إن كان هناك ميزة بداخله تحتاج ذلك، وإن شعرت أن التطبيق يُحاول أن يأخذ صلاحيات أكثر من الحاجة، ننصحك بترك التطبيق والبحث عن بديل يحتاج لصلاحيات أقل.

وفي الختام إليك هذه النصيحة، عندما تُحاول أن تقوم بتحميل تطبيق يتبع لموقع أو خدمة مشهورة تأكد أن التطبيق الذي ستقوم بتثبيته هو التطبيق الرسمي، ولا تنجذب وراء الأسماء البراقة للتطبيقات (كتسريع لتطبيق آخر أو إضافة ميزات جديدة إليه) فحسب تقارير شركات الحماية للعامين الماضيين، فإن أكثر الأشخاص الذين تعرضوا لعمليات قرصنة وحالات تخريب لهواتفهم كان السبب هو انجذابهم وراء تطبيقات تحمل اسم ومعلومات غير صحيحة وتوهم المستخدم على أنها التطبيقات الرسمية أو أنها تقوم بإضافة ميزة جديدة على التطبيقات الرسمية.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s